Translate

الأربعاء، 5 أغسطس، 2015

تذكر الكبد دائما



الكبد - أكبر عضو غدي في الجسم ، لونه بني أحمر، ومقسم لأربعة فصوص غير متساوية الحجم. ويقع في الجانب الأيمن من التجويف البطني، تحت الحجاب الحاجز.



يلعب الكبد دورا أساسيا في عملية التمثيل الغذائي "الأيض" وعدد من وظائف الجسم مثل نزع السُمٍية، كما يعمل كمركز تخزين لمادة الغلوكوجين ومركز تصنيع البروتينات المصوّرة (البلازما) الدموية.



أغلب الناس عانت يوما ما من آلام الكبد، نتيجة اصابته بمرض ما، أو من جراء تناول المشروبات الكحولية والتسمم ونخر الكبد والتهابات الكبد المختلفة وتليفه وقصوره، وغيرها من الأمراض البالغة 57 مرضا.



ان دراسة العوامل المسببة لهذه الأمراض التي تجعل عمل الكبد مضطربا، تسمح لنا تحديد طريقة العلاج بصورة صحيحة وعملية.



1 - الفيروسات – أحد اكثر العوامل المسببة لأمراض الكبد، حيث تسبب هذه الفيروسات التهابات الكبد المختلفة "A.B.C.D.E"، ولكن الفيروسات التي تسبب هذه الالتهابات تسلك داخل الجسم سلوكا مختلفا، حيث تسبب حوالي 95 بالمائة من الالتهابات الحادة و80 بالمائة من الالتهابات المزمنة.



أخطر هذه الالتهابات هي B.C.D التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية وزرق الابر. ووفق احصائيات منظمة الصحة العالمية يصاب حوالي 300 الف شخص سنويا بالتهاب الكبد من نوع " B" حيث يبلغ عدد المصابين بهذا النوع حاليا أكثر من 3 ملايين شخص، وهذا يعادل 10 بالمائة من مجموع المصابين بأمراض الكبد.



هذا النوع من التهاب الكبد يتحول الى التهاب مزمن فقط في 10 بالمائة من الحالات، ومع ذلك فإن المصابين به يشكلون مصدرا خطرا لانتشاره.



التهاب الكبد من نوع " C" هو الأخطر، على الرغم من محدودية انتشاره (يصاب به من 1 الى 5 بالمائة من سكان مختلف البلدان)، وهذا النوع يتحول الى التهاب مزمن ويتطور الى تليف الكبد أو السرطان.



علاج التهاب الكبد ممكن ولكنه مكلف جدا، كما انه لم يبتكر الى الآن لقاح ضد النوع " C".



2 –التغذية - للتغذية تأثير سلبي في عمل الكبد (التخمة، الجوع، انخفاض نسبة البروتينات في الغذاء)، حيث تؤدي هذه التغيرات الى نتيجة واحدة، تبدا باضطراب وظيفة الكبد في افراز الصفراء التي لها علاقة وثيقة بعملية الهضم. هذه التغيرات تسبب مع مرور الوقت ضعف مقاومة خلايا الكبد، مما يؤدي الى تراكم الشحوم وبالتالي إلى حدوث قصور في عمل الكبد.



3 – تأثير السموم – ان تأثير الوسط المحيط الملوث، وتناول المشروبات الكحولية، وتعاطي المخدرات، والعمل في قطاع الصناعات الكيميائية، كلها عوامل تسبب اصابة الكبد. كما ان تناول بعض المستحضرات الطبية بجرعات كبيرة هو الآخر يسبب اضطرابات في عمل الكبد.



من هذه المستحضرات الطبية: المضادات الحيوية المختلفة، الماكروليدات، nitrofurans، Lincosamides، وكذلك المستحضرات المدرة للبول، والمنشطات، ومضادات الاختلاج والمستحضرات المحتوية على الاستروجين والمستحضرات الهرمونية المستخدمة في العلاج.



4 – طرق الوقاية – إذا تحدثنا عن طرق الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي، فهي نفس طرق الوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية مثل مرض نقص المناعة "الايدز".



أما كيفية الوقاية من العوامل الأخرى، فالعملية معقدة جدا، لأن هناك مرضى يتناولون الأدوية على مدى سنوات طويلة (مثل المصابين بالروماتيزم). كما ان تناول مواد غذائية مثالية أمر في غاية الصعوبة. إضافة الى أن علاج الادمان على الكحول والمخدرات ليس من الأمور السهلة.



لذلك من أجل تحسين عمل الكبد ينصح بتناول hepatoprotectors التي هي مستحضرات طبية لها تأثير ايجابي في وظائف الكبد. أغلب هذه المستحضرات نباتية المصدر. هذه المستحضرات تكون مفيدة جدا عند تناولها بعد انتهاء المريض من تناول المستحضرات الكيميائية لفترة طويلة، حيث تحسن عمل الكبد.



5 – وظائف الكبد – هي الهضم وعملية تمثيل البروتينات والدهون والكربوهيدرات، وكذلك إزالة السموم.



استنادا الى هذه يجب عند اصابة الكبد، اتباع حميات غذائية خاصة خالية من الكحول والمشروبات المحتوية على الكحول، ومن المخ والكبد، والمخللات بأنواعها، والفطر (المشروم)، والبقول، والسبانخ، والبصل، الثوم، واللحوم الغنية بالدهون، بما في ذلك لحوم الطيور والأسماك الغنية بالدهون. وكذلك تجنب تناول المقليات والبهارات والكاكاو والشوكولاتة والمياه الغازية. كما يجب تناول 5-6 وجبات يوميا دافئة.



6- اعراض امراض الكبد – أهم الأعراض آلام في الجهة اليمنى من البطن تحت الأضلاع، عدم الشهية، انتفاخ البطن، مرارة في الفم، ارهاق، وضعف عضلي واسهال أو امساك، انخفاض الوزن واصفرار بياض العين والجلد.

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015

بين الخطأ والصواب

بين الخطأ والصواب

د. عبد الحفيظ خوجة
* السكتة القلبية تختلف بين الأعراق
* من المؤسف أن يغفل بعض الأطباء إعارة العوامل العرقية والبيئية الأهمية الكافية عند مناظرة مرضاهم من مختلف الأجناس والأعراق، ومن ذلك المرضى الذين يتصفون بلون البشرة السوداء الذين لديهم خصائص مختلفة عن أقرانهم من البيض. وقد سبقت الإشارة إلى دراسات أثبتت أن أصحاب البشرة السمراء معرضون لخطر الموت بمرض سرطان الجلد أكثر من ذوي البشرة البيضاء، حيث تكون إصاباتهم أكثر شدة ولا يتم تشخيصها إلا في مرحلة متأخرة وغالبا ما تؤدي إلى الوفاة.
واليوم نتعرض لموضوع آخر أكثر إثارة، وهو أن خطر الموت القلبي المفاجئ sudden cardiac death هو أعلى، على ما يبدو بين الأناس السود أكثر من البيض. وهذا ما اتضح من دراسة أميركية حديثة نشرت نتائجها في 11 يوليو (تموز) الحالي 2015 في الدورية الطبية «الدورة الدموية Circulation». ووفقا للنتائج، فإن الأسباب وراء ارتفاع نسبة حدوث الموت المفاجئ في سن مبكرة بين السود هو تعرضهم للمعاناة من عوامل الخطر المختلفة في حياتهم.
قام علماء من معهد القلب سيدار - سيناي Cedars - Sinai في لوس أنجليس (كاليفورنيا) بجمع بيانات من 1745 شخصا أبيض البشرة و179 أسود البشرة من السكان المقيمين في بورتلاند، أوريغون - الذين توفوا بسبب الموت القلبي المفاجئ بين عامي 2002 و2012. واتضح من الدراسة أن السود كان لديهم ضعف احتمال هذا النوع من الموت المفاجئ أكثر من الناس البيض. وعلاوة على ذلك، كانوا يموتون في المتوسط مبكرين بست سنوات أصغر سنا من البيض. وبينما كان البيض عادة من كبار السن أكثر من 65 عاما، كانت غالبية السود شبابا عندما تعرضوا للسكتة القلبية المفاجئة.
وتبين من الدراسة أيضًا أن معدل الإصابة بأمراض القلب التاجية، التي طالما اعتبرت عاملا قويا ضمن عوامل خطر الموت القلبي المفاجئ، كان مماثلا في كلتا المجموعتين. ومع ذلك، كانت هناك ثلاث مشكلات قلبية غير التاجية أكثر انتشارا بين السود عنها عند البيض: فشل القلب الاحتقاني (congestive heart failure 43 مقابل 34 في المائة)، تضخم البطين الأيسر left (ventricular hypertrophy 77 مقابل 58 في المائة) وكان لديهم فترات QT أطول في تخطيط القلب الكهربائي (أحد اضطرابات نظم القلب).
وعلاوة على ذلك، وجد أن الناس السود كانوا أكثر عرضة للمعاناة من مرض السكري (52 مقابل 33 في المائة)، وارتفاع ضغط الدم (77 مقابل 65 في المائة)، ومرض الكلى المزمن (34 مقابل 19 في المائة).
نتائج هذه الدراسة مدعاة للتأني وإعادة النظر للمتخصصين في تقديم الرعاية الصحية لأن يكونوا أكثر حذرا وانتباها للبحث عن مجموعة واسعة من عوامل الخطر عند تعاملهم مع المرضى السود، أكثر من أن يركزوا على أمراض القلب والشرايين فقط كما هو الوضع مع البيض، فمن غير المحتمل أن تتساوى الفئتان في هذا المجال من الرعاية الصحية المقدمة لهما.

* اختبار سريع لسرطان القولون

* ظل سرطان القولون والمستقيم ولا يزال يشخص في مراحله المتأخرة بعد نزول الدم أو بدونه، وعندها يصعب الشفاء أو يكاد. بينما يمكن الشفاء منه تماما وبنسبة شفاء تصل إلى ما يتجاوز ال 90 في المائة في حالة تشخيصه مبكرا إضافة إلى اتباع خطوات وقائية بسيطة.
ويعد سرطان القولون والمستقيم ColorectalCancer ثاني سبب رئيسي لوفيات السرطان في الرجال والنساء بالولايات المتحدة الأميركية وثالثها في السعودية.
ولقد دأب العلماء على البحث عن وسائل بسيطة ودقيقة للكشف المبكر عن هذا النوع من السرطان. وتم التوصل مؤخرا إلى فحص مخبري سريع ضمن الفحوصات الخاصة بتحليل البراز، وتحديدا لإنزيم معين قادر على الكشف عن سرطان القولون والمستقيم بدرجة عالية من الدقة.
ووفقا لدراسة ماليزية نشرت نتائجها مؤخرا في مجلة المكتبة العامة للعلوم «بلوس وان Public Library of Science، PLOS ONE»، وجد أن دقة هذا الاختبار عالية جدا سواء في الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض، أو عند الأشخاص الأصحاء أيضا. وباستخدام هذه الطريقة، يتم فحص البراز للبحث عن انزيم محدد وهو «بيروفات كيناز (M2 pyruvate kinase M2، M2 - PK enzyme)» والذي يتم العثور عليه فقط في أنسجة الجنين والورم.
درس العلماء من جامعة ماليزيا (كوالالمبور) فعالية هذا الاختبار عند مائة من المرضى الذين يعانون من سرطان القولون والمستقيم ومعهم مجموعة ضابطة للمقارنة عدد أفرادها 200 شخص من الأصحاء.
ووفقا للباحثين في هذه الدراسة، فقد بلغ معدل اكتشاف الورم نسبة 93 في المائة. وعلاوة على ذلك، تمكن هذا الاختبار من تصنيف 97.5 في المائة من الأشخاص الأصحاء على أنهم «أصحاء» حقا. وكانت دقة هذا الاختبار (M2 - PK) إجمالا تصل إلى 96 في المائة.
وبالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أيضا أن معدلات الكشف كانت عالية جدا لسرطان القولون والمستقيم سواء في الجانب الأيمن أو في الجانب الأيسر من البطن، ولم يكن لمرحلة الورم أي تأثير على دقة التشخيص.
إن الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم يعني تشخيص المرض قبل ظهور أي أعراض له حيث من المعروف أن أعراض هذا المرض قد لا تظهر في مرحلة مبكرة. وتكمن أهمية هذا الفحص في الوقاية من هذا السرطان، وزيادة فرص الشفاء منه والتقليل من نسبة الوفيات.
وعادة ننصح بالقيام بالفحص المبكر بأي نوع متوفر من الفحوصات عند بلوغ الخمسين من العمر، إذا لم يكن هناك تاريخ عائلي بالمرض، أما إذا وجد التاريخ العائلي لأحد الأمراض الوراثية أو أمراض القولون التقرحية المناعية أو مرض الكرونز المناعي فيجب التنسيق مع الطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة في عمر مبكر.


استشاري في طب المجتمع
مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة
a.khojah@asharqalawsat.com

الاعتدال في تناول القهوة يقلل احتمالات ظهور بواكير الخرف


زيادة أو ندرة شرب المسنين لها تزيدان من حالات الإصابة بـ«ضعف الإدراك الخفيف»
 
تناول الأشخاص المسنين القهوة باعتدال، أفضل من الإكثار أو الإقلال من تناولها، من حيث تأثيراتها على احتمالات ظهور بواكير الخرف الخفيف، وفقا لدراسة طولية لباحثين إيطاليين من جامعة ألدو مورو في باري، ووحدة الشيخوخة ومختبر علوم الشيخوخة في فوغيا، ومعهد سوبيرويري دي سانيتا في روما. وتعني الدراسة الطولية إجراءها على مدى زمني طويل.
ووضع الباحثون تقديراتهم لتأثير التغيرات التي تطرأ على عادات المسنين في تناول القهوة لدى دراستهم 1145 شخصا تراوحت أعمارهم بين 65 و84 عاما من المشاركين في «الدراسة الإيطالية الطولية للهرم». ويعتبر «ضعف الإدراك الخفيف» المرحلة المبكرة لحدوث مرض ألزهايمر أو الخرف.
ولعدم وجود علاج فعال للمرض فإن الباحثين يدرسون مختلف عوامل الخطر المؤدية إليه، أو العوامل التي تدرأ وقوعه. وتعتبر القهوة والشاي من بين العوامل الغذائية الشائعة لتنشيط الإدراك لاحتوائهما على الكافيين.
ووجد الباحثون في دراستهم المنشورة في «مجلة مرض ألزهايمر» أن الأشخاص المسنين من ذوي الإدراك العادي الذين غيروا من عاداتهم بزيادة تناولهم القهوة (أكثر من كوب في اليوم) رصدت لديهم معدلات أعلى بمرتين من حالات «ضعف الإدراك الخفيف» مقارنة بالأشخاص الذين اعتادوا على تناول كميات أقل من القهوة (أقل من كوب يوميا)، وأيضا أعلى أيضا مرة ونصفا مقارنة بالذين واظبوا على تناول نفس الكمية من القهوة (لا أكثر ولا أقل من كوب في اليوم).
وإضافة إلى ذلك فقد لاحظ الباحثون أن الأشخاص الذين اعتادوا على تناول كميات معتدلة من القهوة (كوب أو كوبان في اليوم) رصدت لديهم معدلات أقل من حوادث حصول «ضعف الإدراك الخفيف» مقارنة بالذين لا يتناولون القهوة، أو نادرا ما يتناولونها.
ولم يجد الباحثون صلة ملموسة بين الذين يتناولون كميات أكبر من القهوة (أكثر من كوبين في اليوم) وحصول «ضعف الإدراك الخفيف» مقارنة بالذين لا يتناولونها أو نادرا ما يتناولونها.
وقال فينسينز سولفريزي المشرف على الدراسة إن هذه النتائج المستخلصة من «الدراسة الإيطالية الطولية للهرم» تفترض أن الأشخاص المسنين ذوي الإدراك العادي الذين نادرا ما يتناولون القهوة، أو الذين غيروا عاداتهم وزادوا من تناولها، يتعرضون لخطر الإصابة بحالات «ضعف الإدراك الخفيف». ولذا فإن الاعتدال والمداومة على تناول القهوة قد يكون لهما تأثيرات حمائية للأعصاب ضد حدوث هذا المرض. وهذا يتواءم مع الدراسات التي أشارت إلى الدور الوقائي للقهوة والشاي من الإصابة بالخرف.

إستشارات طبية

الرياض: د. حسن محمد صندقجي
* الأطفال والمايونيز
* هل تناول الأطفال للمايونيز سلوك صحي؟
أم هاني - الرياض.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك عن المايونيز. وبداية، هناك أربعة عناصر تتعلق بالإجابة عن استفساراتك الصحية عن تناول المايونيز، سواء من قبل الأطفال أو البالغين. العنصر الأول يتعلق بمكونات المايونيز والثاني مصادر الحصول عليه والثالث بالحساسية من البيض والرابع بكمية كالورى السعرات الحرارية.
المايونيز هو مزيج مكون من زيت الزيتون وصفار البيض وعصير الليمون والملح والخل والخردل، وقد تُضاف أنواع أخرى من التوابل إليه، ولكن هذه هي المكونات الأساسية التي تُخفق مع بعضها البعض لإعداد صلصة صفراء للمايونيز. وهي جميعها مكونات غذائية صحية بالأصل. ونحن نحصل على المايونيز إما في عبوات يتم شراؤها من المتاجر، أو عند إعداده منزليًا.
الإشكالية الصحية لدى البعض في جانب منها هي في مدى نقاء صفار البيض من الميكروبات. وتشير النصائح الطبية إلى عدم تناول صفار البيض النيئ وضرورة طهو البيض إما بسلقه أو بقليه إلى حين تكون كتلة غير سائلة لصفار وبياض البيض لضمان القضاء على الميكروبات.
وتشير مصادر التغذية الصحية إلى أن إضافة الخل والليمون مع الملح كفيل بالقضاء على الميكروبات إن وُجدت في صفار البيض، وهو بالتالي ما يجعل المايونيز المُعد صناعيًا طعامًا آمنًا للتناول. ولكن تبقى الإشكالية في إعداد المايونيز منزليًا وعدم إضافة الليمون والخل والملح بالقدر اللازم للقضاء على البيئة المناسبة لنمو الميكروبات التي قد تُوجد في صفار البيض النيئ.
الأطفال أو البالغون الذين لديهم حساسية من البيض قد يجدون أن تناول المايونيز سبب في إثارة نوبات الحساسية لديهم، هذا مع العلم أن البروتينات المتسببة بالحساسية من البيض توجد في بياض البيض وليس صفار البيض. ولكن لا يُمكن ضمان عدم وجود كميات ولو قليلة من بياض البيض في المايونيز. وهناك أنواع من المايونيز الخالية من صفار البيض. والحاجة إلى صفار البيض بالأصل في إعداد المايونيز هو توفير عناصر قادرة على تثبيت الزيت والماء معًا، وهو ما لا ضرورة للاستطراد في توضيحه.
زيت الزيتون يحتوي على دهون نباتية غير مشبعة، وهي لا تساعد على امتصاص الأمعاء للكولسترول الموجود في صفار البيض. وزيت الزيتون وصفار البيض والليمون والخل كلها عناصر غذائية تحتوي على دهون غير مشبعة ومعادن وفيتامينات ومواد مضادة للأكسدة وبروتينات، وكلها عناصر غذائية صحية.
أما كمية كالوري السعرات الحرارية في ملعقة طعام من المايونيز فهي نحو 100 كالوري، أي ما يُعادل تفاحتين أو شريحة من خبز التوست. والمهم هو التأكد من نظافة عبوة المايونيز، وانتقاء أنواع عبواته التي لا يتم إدخال الملعقة أو غيرها إليها.

* زيادة التعرق
* عمري 46 سنة، وألاحظ زيادة في التعرق لدي، بمَ تنصح؟
خ. جميل - المدينة المنورة.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. ولاحظي أن من الطبيعي زيادة التعرق حال وجودك في أجواء حارة أو عند بذل المجهود البدني، ولكن حصول تلك الزيادة كشيء جديد لم يكن قد حدث من قبل أو حصوله في أجواء باردة أو دون بذل مجهود بدني أو أثناء النوم أو مصحوبًا بأعراض أخرى كتناقص وزن الجسم أو ارتفاع الحرارة أو أي أعراض غير طبيعية أخرى، هو أمر يتطلب مراجعة الطبيب.
ويجري الطبيب فحوصات للتأكد من سلامة الغدة الدرقية والقلب ونسبة السكر بالدم وغيرها. والأطباء يُصنفون زيادة التعرق إلى نوعين، الأول هو زيادة التعرق غير معروفة السبب، وهو ما يتم تشخيصه بعد التأكد من عدم وجود زيادة في التعرق ناجمة عن أمراض أخرى. والنوع غير معروف السبب غالبًا وراثي ويبدأ في الظهور من مرحلة الطفولة أو المراهقة. وهناك عدد من أنواع الأدوية التي تتسبب كآثار جانبية لها في ظهور مشكلة زيادة التعرق.
والمعالجة تكون بعد تشخيص السبب إن وجد، ومن ثم معالجة هذا السبب للتخفيف من أو لإزالة مشكلة زيادة التعرق. ومعالجة مشكلة زيادة التعرق غير المعروف سببه تكون باستخدام مضادات التعرق التي تُضاف إلى بعض أنواع مزيلات رائحة العرق وليس كلها، وتحديدًا التي تحتوي على مركبات كلوريد الألمنيوم. وحقن البوتكس قد تكون مفيدة لتخفيف التعرض في مناطق معينة من الجسم كالإبطين تحديدًا، وهناك عمليات جراحية قد تُفيد للحالات التي يصعب علاجها بما تقدم لإزالة الغدد العرقية عن مناطق معينة. المهم هو مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود أسباب مرضية، أو نتيجة لتناول أدوية معينة، أدت لحصول زيادة التعرق كعرض جانبي.

* منع الحمل
* هل مستحضرات قتل الحيوانات المنوية وسيلة فاعلة لمنع الحمل؟
إ.غ. – الكويت.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك عن مستحضرات مبيدات النطاف أو مستحضرات قتل الحيوانات المنوية لمنع الحمل. وهي إحدى وسائل الحمل التي تتوفر على هيئة رغوة أو جلّ أو كريم بلسم، والتي تُوضع داخل المهبل قبل عملية الجماع، وأنواع منها يجب وضعها داخل المهبل قبل نحو نصف ساعة من عملية الجماع لضمان فاعليتها.
وهي وسيلة قد تتسبب بتهييج والتهابات أنسجة المهبل، ما يزيد حصول التهابات ميكروبية فيه. كما أنها وسيلة تعتبر هي الأضعف من بين جميع أنواع وسائل منع الحمل، ونسبة حصول الحمل تتجاوز 30 في المائة إذا ما تم الاعتماد عليها وحدها لمنع الحمل. ولذا لا يُنصح بها بالعموم لا لمنع الحمل ولا لمنع حصول التهابات عدوى الأمراض الجنسية.

* صبغ الشعر والحمل
* هل صبغ شعر الرأس أثناء الحمل يضر بالجنين؟
ك.ك. - جدة.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. ولا يُعرف الكثير طبيًا عن مدى أمان المستحضرات الكيميائية غير الطبيعية لصبغ شعر الرأس أثناء الحمل. وخلال عملية صبغ الشعر قد يمتص الجلد بعضًا من المواد الكيميائية الموجودة في مكونات الصبغة، وهو ما يعني أن من المحتمل وصول ذلك إلى الجنين. ولكن في الدراسات الطبية القليلة المتوفرة لا تشير النتائج إلى تأكيد تسبب هذا الصبغ بأضرار على الأجنة. ولكنها دراسات قليلة غالبيتها على حيوانات التجارب.

حصوات المرارة.. ثلثا المصابين لا يعانون من أعراضها

الاستعداد الوراثي وارتفاع مستوى الكولسترول أهم أسبابها
لندن: أسامة نعمان
تعد حصوات المرارة من مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة في العالم، ففي الولايات المتحدة يتم تشخيص نحو مليون حالة سنويا، ويخضع نحو نصفهم لإجراء عملية جراحية لإزالة حصى المرارة. وتشكل النساء نسبة منهم تتراوح بين 65 و75 في المائة.
تظل حصوات المرارة، لدى غالبية الناس، ساكنة وكامنة في مكانها من دون أعراض، ولا يعلم بها المريض إلا بعد إجراء فحص لمنطقة البطن بالموجات الصوتية أو بالأشعة الطبقية المقطعية لأي سبب آخر، أو عند حدوث التهاب حاد في المرارة.
ومن المعروف أن وجود الحصوات في كيس المرارة بشكل صامت هو حالة غير ضارة ولا تستدعي القلق أو العلاج حيث تشير الإحصاءات إلى أن نحو 75 في المائة من الأشخاص المصابين بالحصوات الصفراوية لا يعرفون أنهم مصابون بها إلا عند الشعور بالمتاعب.
يختلف حجم حصوات المرارة، فقد تكون صغيرة كحبة الرمل أو كبيرة ككرة الغولف، وتتألف غالبيتها من الكولسترول أو صبغة المرارة.

* وظائف الحويصلة المرارية

تعتبر الحويصلة المرارية من أهم أعضاء الجهاز الهضمي، ومن أهم وظائفها أنها:
* تحفظ وتخزن العصارة الصفراء، التي تفرزها خلايا الكبد بشكل مستمر. وهذه العصارة عبارة عن سائل لزج ذي لون ذهبي مائل للاخضرار.
* يتم تركيز هذه العصارة وتجمع في داخل كيس المرارة.
* تفرز العصارة إلى الأمعاء، أثناء وجود الطعام في الأمعاء، لتقوم بدور مهم في هضم وامتصاص المواد الدهنية.
* يتم إفراز وضخ هذه العصارة إلى الأمعاء عند الطلب والحاجة، حيث تساعد العصارة في هضم المواد الدهنية والكولسترول وكذلك الفيتامينات الذائبة في الدهون.
* يساعد هذه الحويصلة في القيام بوظائفها الدقيقة، جدارها المكون من كيس عضلي يشبه شكل الكمثرى، يقع تحت الكبد في المنطقة العليا اليمنى من البطن، ولها فتحة واحدة من الأعلى تربطها بأنبوب قصير متفرع من قناة طويلة تأتي من الكبد وحتى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة أو ما يسمى بالاثنى عشر.

* حصوات المرارة

تتكون الحصوات المرارية عندما يتوفر عدد من العوامل التي تساعد على تكونها، ويأتي في مقدمتها العامل الوراثي، حيث ثبت أنه يلعب دورا مهما في الإصابة بهذا المرض، لما تشير إليه الدلائل العلمية من وجود استعدادات وراثية لدى البعض لتشكيل حصوات المرارة. ثم يأتي دور ارتفاع مستوى الكولسترول، بحيث يصعب على أملاح المرارة إذابته كاملا فيترسب مكونا كتلا صغيرة يزداد حجمها ببطء ليشكل «حصوات مرارية كولسترولية»، إضافة إلى وجود أمراض أخرى، مثل أمراض الكبد، بعض أنواع فقر الدم، وعدوى القنوات الصفراوية، وهذه جميعها تعتبر عوامل مساعدة على تكون الحصوات المرارية الصبغية.
وهناك بعض الأمراض المزمنة التي تساهم في تكون الحصوات كداء السكري، فقد وجد أن حصوات المرارة تظهر على الأكثر لدى المصابين بالسكري نتيجة تأثيره على كفاءة انقباض المرارة و- أو تقليل حركة الأمعاء. كما وأن زيادة الوزن والسمنة، التي انتشرت بشكل كبير، تشكل عامل خطر مهم حيث يزداد ظهور حصوات المرارة عند ذوي الوزن الزائد مقارنة بالناس ذوي الوزن الطبيعي بسبب ارتفاع نسبة الدهون لديهم. وعلى النقيض أيضا نجد أن فقدان الوزن الفجائي بشكل شديد، يعتبر محفزا لزيادة معدل الكولسترول.
وهناك عوامل جانبية أخرى لها دور في تكون حصوات المرارة مثل:
* التقدم في العمر، فقد وجد في معظم الدراسات أن الإصابة بحصوات المرارة تزداد فيما بعد سن الأربعين.
* تناول حبوب منع الحمل التي يزيد فيها تركيز الاستروجين، فهي تزيد من فرص الإصابة بحصوات المرارة.
* الضغوط النفسية والعصبية، فمن المحتمل أنها تؤثر على عملية مزج مكونات العصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد والتي تحتوي على الكولسترول والأحماض الصفراوية وبعض المواد الصفراء كمادة البيليروبين والليسيثين مما يحفز تكون الحصوات.
* ما بعد إجراء عمليات جراحة التخسيس أو تقليل الوزن، حيث سجل ظهور حصوات المرارة في حالات كثيرة منها.

* الأعراض والتشخيص

إن أغلب الأشخاص المصابين بحصوات المرارة، أو نحو الثلثين تقريبا، لا يعانون من أي أعراض محددة، وتظل الحالة «صامتة». وتظهر الأعراض بالدرجة الرئيسية عندما تمر الحصوات عبر القناة الصفراوية أو تقوم بسد مجراها، متسببة في حدوث «المغص المراري» (biliary colic) أو ما يعرف بالعبارة الشائعة «النوبة المرارية» (gallbladder attack). وتظهر هذه النوبات عندما تنقبض المرارة (في العادة بعد تناول كميات كبيرة من الدهون) مؤدية إلى الضغط على الحصوات، الأمر الذي يقود إلى انسداد في قناة المرارة.
الشعور بالألم هو العرض الرئيسي، ويظهر في الجانب الأيمن الأعلى أو الأوسط من الجسم، وقد يكون ألما حادا مثل طعنة السكين أو على شكل وجع عميق، ينتشر أحيانا نحو الظهر أو الكتف اليمنى. وقد يشكو المريض من الغثيان أو التقيؤ، وقد تتحول حصوات المرارة إلى حالات أكثر خطورة كالتهاب المرارة، التهاب البنكرياس، والتهاب القنوات الصفراوية في الكبد، ومن ثم يكون الألم أكثر شدة ومصحوبا بأعراض أخرى مثل اليرقان، الحمى، القشعريرة، التقيؤ. وهنا تجب استشارة الطبيب لاستيضاح سبب الشعور بمثل هذه المتاعب غير المحددة.
ويتم تشخيص حصوات المرارة بواسطة:
* الفحص الإكلينيكي، لتحديد مكان الألم واستبعاد الحالات المتشابهة في إحداث نفس الأعراض.
* تحليل صورة الدم والكيميائيات.
* التصوير بالأشعة فوق الصوتية، لاستبعاد أو إثبات تشخيص التهاب المرارة.
* التصوير بالرنين المغناطيسي، للتأكد من سلامة القنوات الصفراوية وعدم انسدادها.
* تصوير المرارة والبنكرياس بالصبغة عبر المنظار ERCP، للتأكد من سلامة القنوات الصفراوية.

* العلاج

عند تكرار الشكوى وحدوث نوبات متتالية من المغص المراري، ينصح باستئصال المرارة جراحيا، وتكون عادة بواسطة طريقة الجراحة التنظيرية Laparoscopic surgery بأقل عناء وتكلفة ومضاعفات ومدة زمنية للشفاء. أما إذا شخصت الحالة بالصدفة ولم يكن هناك أي أعراض يشكو منها المريض فينصح بعدم التدخل بأي علاج كان. أما عند وجود أعراض كالألم، فيجب عدم الإهمال وتناول الأدوية المسكنة للألم حتى لا يتعرض المريض لمضاعفات خطيرة مثل الإصابة بالتهاب شديد في المرارة أو القناة الصفراوية أو البنكرياس.

تخيلات وتوقعات الأطفال.. تساهم في تطوير أمخاخهم


تعزز الإدراك وتنمي المهارات



القاهرة: د. هاني رمزي عوض
كشفت دراسة علمية جديدة عن أن الأطفال يمكن أن يستفيدوا جدا من تخيلاتهم وتوقعاتهم حول مختلف الأشياء، في تشكيل مخهم الذي يكون ما زال في مرحلة النمو في عمر مبكر جدا. ويشمل ذلك حتى الأطفال في فترة الرضاعة الذين لا يتعدى عمرهم عدة شهور التي لا يتمتعون فيها بأي خبرات ملموسة.
ومن الطبيعي أن تساهم التوقعات في تطور الإدراك وتنمية المهارات. والتوقع هو استخدام الخبرات السابقة في الوصول إلى تخمين معين. وهذا الأمر يبدو منطقيا جدا بالنسبة للبالغين أو الأطفال في عمر الدراسة أو حتى بالنسبة للأطفال الصغار، ولكن المفاجأة هي أن حتى الرضع يتمتعون بمثل هذه المقدرة.
ويعتبر هذا الاكتشاف بمثابة إنجاز علمي كبير يكشف عن سر جديد من أسرار المخ البشرى الذي لا يكاد يمر شهر واحد تقريبا من دون اكتشاف أسرار جديدة تتعلق بطريقة عمله. وبطبيعة الحال تكون مرحلة الطفولة دائما هي المرحلة الأهم في الدراسات وذلك لأنها الفترة التي يحدث فيها تطور المخ البشري بشكل سريع ومذهل، ومن خلالها تحدث الطفرة الكبيرة من تغير في الإدراك والسلوك وتعلم المهارات الأساسية.

* قدرات المخ

الدراسة التي قام بها علماء من جامعة برينستون Princeton University بالولايات المتحدة نشرت في شهر يوليو (تموز) من العام الحالي في النسخة الإلكترونية من مجلة «أعمال الأكاديمية الوطنية للعلوم» Proceedings of the National Academy of Sciences، وأوضحت أن الرضع في عمر 6 شهور ومن خلال التوقع يمكنهم تحسين قدرات القشرة المخية، حيث أشارت سلسلة من التجارب أجريت على رضع تتراوح أعمارهم بين 5 و7 شهور إلى أن الجزء المسؤول عن عملية الرؤية في المخ يستجيب للإثارة البصرية ليس فقط لصورة معينة، ولكن لمجرد توقع رؤية تلك الصورة. وكانت تلك مفاجأة كبيرة للباحثين معرفة أن مخ الطفل قادر على مثل هذا التوقع نظرا لنقص الخبرات التراكمية التي تساعد على التخمين خاصة في هذه السن المبكرة.
وأوضحت الدراسة أن التعلم يمكن أن يشجع على التوقع وأن المخ حتى في طور النمو قادر على تحليل الأشياء وربطها ببعضها البعض. وفى إحدى التجارب قام الباحثون بتقسيم الرضع إلى مجموعتين، عرضوا أمام المجموعة الأولى نموذجا لدمية على شكل مهرج وتم إسماع الأطفال صوتا معينا مثل الطرق، ثم قاموا بعد ذلك بعرض صورة لوجه ضاحك لونها وردي. وبالنسبة للمجموعة الثانية قاموا بإسماع الأطفال نفس الصوت وتم عرض نفس الصورة تماما بعد ذلك، ولكن من دون نموذج الدمية ثم قاموا بعد ذلك باستخدام تقنية معينة functional near - infrared spectroscopy لقياس مدى تشبع أجزاء من المخ بالأكسجين في المناطق التي تستخدم الضوء وذلك بعد سماع الصوت ورؤية الصورة.
وتعتبر عملية مزج الصورة بالصوت من أفضل طرق تعليم الأطفال لما فيها من ربط بين وسيطين مختلفين واستعمال حاستي السمع والرؤية لذلك تكون محببة للرضع والأطفال في عمر ما قبل المدرسة.
وبعد أن عرض الباحثون الصور والأصوات لما يقرب من الدقيقة أعيدت التجربة مرة أخرى، ولكن بعد حذف الصورة والاكتفاء بالصوت فقط. وأظهرت تقنية الأشعة أن نشاط المخ في المنطقة المسؤولة عن الإبصار في المجموعة الأولى (التي شاهدت الدمية) كان نفس النشاط في الحالتين بمعنى أثناء عرض الصورة وعند حذفها، بينما المجموعة الأخرى كان نشاط هذه النقطة في المخ في الفقرة التي كانت هناك صورة فقط مما يعني أن المجموعة الأولى كانت تتوقع رؤية الصورة على الرغم من عدم عرضها وذلك لربطها بنموذج الدمية.

* مهارات الإدراك

وتعتبر هذه النتيجة شديدة الأهمية ويمكن أن تكون مفيدة جدا في فهم تطور نمو الأعصاب في الرضع، والوضع في الاعتبار فرضية التوقع يمكن أن يفسر الكثير من الغموض حول تطور المهارات الأساسية في الإنسان ونشوء اللغة والإدراك.
وقال الباحثون إن من المثير معرفة أن الأطفال لا يمكنهم التعلم من العالم الخارجي فحسب، بل أيضا يمكنهم توقع ما يمكن حدوثه في ضوء معطيات معينة وذلك على الرغم من خبراتهم البسيطة جدا، وهو الأمر الذي يعني بالضرورة حتمية أن يتم تغيير المناهج التي تتعامل مع الطفل كمتلقٍ فقط وتبدأ في التعامل مع الطفل كمشارك في الوصول إلى معلومة معينة ويتم التركيز على كيفية جعل التعليم وسيلة لتنمية الإدراك أكثر خاصة في الأطفال الذين يمكن أن يعانوا من مشكلات في النمو الإدراكي مثل الأطفال الذين يولدون بعيوب خلقية. ومن خلال التعليم المبكر جدا يمكن تنمية مهاراتهم الإدراكية من خلال التوقع.
وأيضا يمكن أن يركز التعليم على ما يلفت الانتباه فقط ويثير الخيال، حيث إن من المعروف علميا أن المخ يتجاهل الكثير من الوقائع غير المهمة ويركز فقط على ما يثير الانتباه والاعتماد على الوسائط المختلفة بدلا من التلقين فقط وحث الطلاب على توقع أحداث معينة.

* استشاري طب الأطفال

عيادة الطب البديل

 بذور العنب
* ما فائدة بذور العنب؟ وهل يوجد مستحضر منه برجاء الإفادة؟
- فوائد بذور العنب هو استخدامه عادة بعد العمليات الجراحية حيث يلتئم الجرح الذي خلفه الشق الجراحي بشكل أسرع إذا تناول الشخص مستخلص بذور العنب، كما أنه يصلح الجهاز الضام الحي الموجود في الجهاز القلبي الدوري. كما تساعد على التغلب على الالتهابات. وهناك دراسة حديثة تقول أن بذور الزبيب الأسود تلعب دوراً هاماً في مرض الزهايمر. طبعاً يوجد مستحضر لبذور العنب على هيئة كبسولات يؤخذ بمعدل 100 مجم مرتين يومياً لمدة ما بين 2-4 أسابيع.
الرشاد
* سائل يقول ما هو الاسم العلمي للرشاد؟ وما هي استعمالاته وما هي الجرعات المناسبة عند تناوله؟
كما يقول أين توجد الأعشاب الآمنة؟ والسؤال الأخير هل الكتب التي ذكرتها في موقعك مجربة؟
- الاسم العلمي للرشاد هو Lepidium sativum من الفصيلة الصليبية Cruciferae والاسم العام Garden Gress. يستخدم مضاداً حيوياً طبيعياً وكذلك مضاد للفيروسات وضد السعال والإمساك ويقوي جهاز المناعة ومدر للبول ولأمراض الكبد والربو والنزيف. يحذر استخدامه من قبل الحوامل. الجرعة ملء ملعقة صغيرة مرتين يومياً.
وعن الكتب العلمية التي ذكرتها في موقعي فهي كتب علمية بحتة عالمية وهي خاصة بجميع العاملين في مجال الرعاية الصحية وهي مجربة إكلينيكياً.
الشاي الأبيض والأخضر
* سائل يقول: ما الفرق بين الشاي الأبيض والأخضر كما يقول ما هي إيجابيات وسلبيات عشبة الأملج ويضيف هل حصا البان مفيد للذاكرة وهل له تأثير سلبي على الجنس؟
- الشاي الأبيض هو أزهار الياسمين وليس له علاقة بالشاي المعروف المحتوي على الكافين ولكن قد يستخلص مركب الكافئين من الشاي المعروف وهو المادة الفعالة وهو على هيئة بلورات بيضاء يمكن أن يوضع منها بعض البلورات على الماء المغلي وهي تغني عن الشاي. أما إيجابيات وسلبيات عشبة الأملج فأود أن أوضح أن الأملج ليس عشبة وإنما هو ثمار لنبات الأملج وهو يستخدم كمسهل وضد البواسير.
كما يدخل الأملج في وصفة ضد البهاق وتتكون من هليلج كاملي وبليلج وأملج وافتيمون وصبر حيث تستخدم استخداماً خارجياً.
ولا أنصح باستخدامه حيث أنه يخرش القولون ويستنزف البوتاسيوم من الجسم.
أما اكليل الجبل أو حصا البان فما يقال عنه أنه مقوّ للذاكرة فلا يوجد ما يبرر ذلك علمياً ولكنه موجود في كتب الطب الشعبي.
التهابات في الحنجرة
* سائل يقول: إنه يعاني من التهابات في الحنجرة وبحة في الصوت ويقول انه استخدم أدوية كثيرة ولم تتحسن الحالة، ويسأل فيما إذا كان هناك علاج من الأدوية العشبية يفيد لحالته أم لا؟
- يستخدم زيت السمسم والذي يسمى أيضاً زيت السيرج لعلاج الحنجرة المتعبة فهو يساعد كثيراً في التخلص من البحة ويريح الحنجرة المرهقة. عليك بلعق ملعقة صغيرة عدة مرات كل يوم من هذا الزيت. كما يمكن استخدام ملء ملعقة صغيرة من مسحوق عرقسوس وإضافتها إلى ملء كوب ماء مغلي وتركه 15 دقيقة ثم تصفيته وشربه بمعدل ثلاث مرات في اليوم. وإذا كنت تعاني من ارتفاع في ضغط الدم فيجب عدم استخدام هذه الوصفة.